|    usepg@cg.gov.ma
رقم الإجراء
257
إسم الإجراء
تعزيز القيم في المنظومة التربوية بمختلف أبعادها الدينية والوطنية والإنسانية
إسم الإجراء الفرعي
مواصلة تأهيل التعليم العتيق
المحور
المحور الرابع : تعزيز التنمية البشرية والتماسك الاجتماعي والمجالي
بيان الإجراء
عرف تأهيل التعليم العتيق تطورا نوعيا في تجديد هندسته البيداغوجية وتوحيد برامجه ومناهجه، والارتقاء بالبنيات المادية لمؤسساته، والعناية بمختلف الأطر العاملة به، وكذا تلامذته وطلبته. ومع ذلك فإن اعتماد مخطط إطار متكامل يراعي خصوصيات هذا التعليم، ويتطلع إلى الرفع من جودته التربوية يعاني من بعض الإكراهات نجملها فيما يلي:
- ضعف الموارد المالية المرصودة لهذا التعليم؛
- ضعف البنية المادية لأغلب مؤسسات التعليم العتيق وتهالكها، نظرا لأن تأسيسها يعود إلى زمن بعيد؛
- انعدام التكوين البيداغوجي الأساسي لدى غالبية الأطر التربوية والإدارية؛
- ضعف المدة المخصصة للتكوين المستمر لفائدة الأطر العاملة بالتعليم العتيق، بالنظر إلى الإمكانات المتاحة؛
- نقص واضح في ظروف تمدرس التلاميذ والطلبة في أغلب المؤسسات؛
- محدودية إمكانيات الدعم الاجتماعي بالمقارنة مع الحاجيات.
وعليه، فإن الوزارة ستعمل على دعم هذا التعليم وتطويره من خلال تعزيز وتجويد الإصلاحات التي يشهدها والتي تهم مختلف جوانبه المادية والتربوية والتدبيرية، وذلك انسجاما مع المقتضيات الواردة في قانون التعليم العتيق 13.01 (الصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقم 1.02.09 بتاريخ 29 يناير 2002) والنصوص التنظيمية الصادرة في تطبيقه، وتفعيلا للتوصيات الواردة في الرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي ""2015-2030"" مع مراعاة خصوصيات هذا النوع من التعليم.
أهداف الإجراء
- الرفع من عدد المدارس المؤهلة التي تستجيب للمعايير التنظيمية والتربوية والصحية المتعارف عليها والتي تتوفر فيها شروط الانصاف في الولوج والجودة وتوسيع قاعدة المستفيدين منها؛
- المساهمة في الجهود الوطنية الرامية إلى التعميم الإلزامي للتعليم الأولي؛
- الرفع من عدد المستفيدين من تحفيظ القرآن الكريم مع المحافظة على خصوصية الطريقة المغربية.
الوزارة المعنية
وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
الوضعية في شهر أبريل 2021
إجراء ذو طبيعة مستمرة
الإنجازات
بخصوص قطاع التعليم العتيق واصلت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تأهيله وتطويره وذلك من خلال:
- الرفع من عدد المكافآت المخصصة للعاملين بمؤسسات التعليم العتيق حيث وصل عددها سنة 2020، 7.146 مكافـأة جزافية رصد لها اعتماد مالي قدره 190 مليون درهم مقابل 6.822 مكافأة بغلاف مالي قدره 180,70 مليون درهم خلال سنة 2019؛
- تحسين الوضعية الاجتماعية للمتمدرسين بمؤسسات التعليم العتيق وتجويد ظروف حياتهم المدرسية من خلال مواصلة تعميم المنح، إذ تم تخصيص 34.301 منحة ودعم هذه المؤسسات بمواد التسيير، وقد رصد لهذه العمليات اعتماد مالي سنوي قدره 77 مليون درهم؛
- انهاء أشغال بناء مدرسة للتعليم العتيق بالقنيطرة بغلاف مالي إجمالي قدره 21,89 مليون درهم؛
- إصلاح مدرسة الامام مالك وستة كتاتيب قرآنية بسلا بمبلغ 0,68 مليون درهم؛
- استكمال أشغال بناء 5 مدارس للتعليم العتيق بكل من إقليم شفشاون والصويرة وتاونات والريصاني واقليم بن جرير بمبلغ إجمالي قدره 19,74 مليون درهم؛
- إحداث منصة "دروسي" للتعليم عن بعد خاصة بالتعليم العتيق قصد ضمان الاستمرارية البيداغوجية بمؤسسات التعليم العتيق؛
- إنتاج 7.227 مسطحة رقمية وإعداد ملخصات وأنشطة تقويمية لدروس التعليم عن بعد همت جميع المواد الدراسية المقررة بمستويات وأطوار التعليم العتيق؛
- إصدار عشرة (10) كتب مدرسية جديدة في مواد العلوم الشرعية بالتعليم العتيق؛
- تنظيم 204 درسا تطبيقيا، و235 ندوة تربوية، و1.448 زيارة صفية لفائدة مدرسات ومدرسي التعليم العتيق قصد تأطيرهم ومراقبة وتتبع أدائهم المهني؛
- تنظيم الامتحانات الإشهادية لجميع أطوار التعليم العتيق، وقد بلغ عدد المترشحين لهذه الامتحانات 8.354 مترشحا، نجح منهم 7.366 ، وذلك بنسبة نجاح بلغت %88,17؛
- إدماج 4205 تلميذة وتلميذا من حملة كتاب الله العزيز بالتعليم العتيق عن طريق اختبارات تحديد المستوى؛
- تنظيم 3243 نشاطا تربويا موازيا لفائدة تلميذات وتلاميذ مؤسسات التعليم العتيق همت مجالات متنوعة: فنية، رياضية، حقوقية، بيئية، ثقافية، صحية...؛
- تنظيم جائرة محمد السادس للكتاتيب القرآنية في فروعها الثلاثة: منهجية التلقين/المردودية/التسيير.

نشر :